كلية الحقوق

أنشئت في عام 1995 وإننا نفخر بواحدة من الجامعات الأولى في روسيا التي تمارس طريقة جديدة للتعليم الشرعي في روسيا و مع المهنة الشرعية التي تتزايد أهميتها  في العالم تتصادرمعرفة اللغات الأجنبية في القرن الـ21 . فإننا نوفر اسالب التدريب الكثيفة لدراسة القانون بتركيزه على دراسة اللغات الأجنبية والقانون الدولي والأروبي وكذلك على الشرعية الأجنبية .

ولغرض التأكد أن المتخرجين يقدرون على العمل الفعال في المؤسسات الدولية وضعنا المناهج الفعالة في مختلف اللغات الأجنبية لتدريب طلاب كلية الحقوق على استعمال كفاءاتهم  اللغوية في السياق الثقافي ومختلف حالات التعقد.

 طلابنا يتدربون على لغتين اثنتين بشكل كثيف واحداهما اللغة الانجليزية وهكذا يجيدون كفاءاتهم اللغوية التي يحتاجون لها  في العمل الإحترافي.

ونقترح دورة دراسية في الترجمة الشرعية وهكذا نشكل كفاءات الطلاب لينجحوا في سوق المنافسة اليوم.

معرفة اللغات الأجنبية يمكن الحقوقيين من استخدام مختلف الأنظمة الشرعية من خلال المقارنة بمعالجة المصادر الواقية للمعلومات.مما يسمحهم بفهم الأفكار والفلسفة للقانون الدولي.

ولكي يغمر طلابنا  إلى  مضمون المخاطبة القانونية باللغات  الأجنبية إننا نجلب الباحثين الشرعيين الروس المتحدثين باللغة الأجنبية والإخصائيين الممارسين من البلدان الأخرى .

هذا ولدينا أساتذة من جامعة لندن متروبولتن االذين يلقون محاضرات في القانون التجاري والمحاضرون من معهد اروبا الشرقية التابع لجامعة كييل الذي يقدم الدراسات االقانونية بالمقارنة والتحليل المقارن للمصطلحات القانونية .والإخصائيون الممارسون ن جمعية بار الأمريكية خاضوا أخيرا محادثة باللغة الإنجليزية في موضوع التحليل المقارن لقانون الدائن والمدين  في روسيا والولايات المتحدة.

المنهج الدراسي لنا يربط بين النظرية القانونية وامكانيات تطبيقها في العمل فقد فتحنا أحدث المختبر الجنائي وغرفة المحكمة التدريبية المزودة ومخصصة لتكرار صورة المحكمة الحديثة. يُستخدم المتختبرالجنائي لإجراء خبراء الطب الشرعي التدريبات التطبيقية مع الطلاب وإلى أخ. أما امكانيات غرفة المحكمة التدريبية فتجعلها قادرة على اسخدام الملفات وتسجيل إجراءات المحاكمة ومشاهدة الفيديو. فالمحاكمة التدريبية لا تجرى باللغة الروسية فقط، بل تجرى باللغات الأجنبية باسجواب مفصل وتحليل عمل الطلاب.

إننا نستعمل تقنية 3D  لإعادة تمثيل صورة الجريمة في غرفة التدريس حيث يشاهد الطلاب مشهدا وهميا لصورة الجريمة الحقيقية. وهذه البيئة الافتراضية الغامرة تعطيهم فرصة ظاهرة وإمكانية التحري البناء لمشاهد الجريمة  من خلال المرور بالمراحل إنطلاقا من التحري وحجز المجرم إلى التحقيق معه وجها لوجه. وبرنامج كبيوتر تمكن من اختيار مشهد الجريمة ونوعها وحادث وقوعها.

إننا نستضيف بانتظام محاضرين زائرين وهم علماء ن أوساط العدالة والمحكمة العليا لجمهورية روسيا الاتحادية والأساتذة الحقوقيين من جامعات ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وأصحاب القرار في مجال القانون والسياسة و الأعمال .فتزور الكلية مندبو المؤسسات القانونية لأغراض المحادثة مع الطلاب وإعطائهم نصائح حول فرص عملهم.